- 2017-09-30 14:01:56


ما هو ثواب قراءة القرآن الكريم؟


نعم الله علينا كثيرة جدًا لا تعد ولا تحصى، لقد رزقنا الله بها، ومنها القرآن الكريم، فله أجر وثواب كبير عند الله عز وجل.

 

يعد القران الكريم هو المعجزة التي أنزلها الله تعالى على الرسول الكريم محمد – صلى الله عليه و سلم - و ذلك ليواجه بها قومه "قبيلة قريش" أهل الفصاحة و البلاغة والخطابة والشعر حتى تكون وسيلة ناجحة لإقناعهم بإحدى أدواتهم وهي اللغة العربية الفصحى التي لا يمكن أن يأتي أي مخلوق بمثلها.

 

وبالتالي كانت المعجزة من ما هم معتادون عليه حتى يستطيعوا أن يدروكها ويتفاهموا معها، وهنالك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة والآيات القرآنية التي تدل على مدى أهمية وفضائل وثواب قراءة القرآن ونذكر بعضاً من الأحاديث الشريفة التي تدل على ذلك:

 

أولاً: "عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: قال رسول الله – صلى الله عليه و سلم - : قراء القرآن ثلاثة رجل قرأ القرآن فأتخذه بضاعة واستدر به الملوك واستطال به على الناس، ورجل قرأ القرآن فحفظ حروفه وضيع حدوده وأقامه اقامة القدح فلا كثر الله هؤلاء من حملة القرآن، ورجل قرأ القرآن فوضع دواء القرآن على داء قلبه فأسهر به ليله وأظمأ به نهاره وقام به في مساجده وتجافى به عن فراشه فبأولئك يدفع الله العزيز الجبار البلاء وبأولئك يديل الله عزوجل من الأعداء وبأولئك ينزل الله الغيث من السماء فوالله لهؤلاء في قراء القرآن اعز من الكبريت الأحمر " ويعني الحديث الشريف أن الله تعالى يجازي قارئي القرآن بنزول الغيث لكثرة قرائتهم للقرآن و يدفع الله البلا عنهم ويبعد عنهم الأعداء.

 

ثانياً: "عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قرأ حرفاً من كتاب الله تعالى فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف" رواه الترمذي ويعني الحديث الشريف أن قراءة القرآن الكريم تكسب المسلم الحسنات بكثرة و الحسنة تضاعف بعشرة أمثالها.



 

 

تعليقات الزوار
أضف تعليق

الاسم / الاسم المستعار : *

مكان الاقامة :

عنوان التعليق : *

التعليق الكامل :