- 2019-03-14 20:03:52


المدرسة الشاملة - عين ماهل تستمر بتحقيق الإنجازات الكبرى على صعيد الدولة


تتوالى سلسلة النجاحات الواحدة تلو الأخرى في المدرسة الشاملة - عين ماهل. وها هي تتربع من جديد على عرش الصدارة محتلةً المرتبة الثانية وبجدارة في مسابقة الروبوتيكا العالمية في التخنيون متفوقة في ذلك على سبعين مجموعة مشاركة اخرى من عدّة دول أبرزها أمريكا والأرجنتين وروسيا وغيرها.
ضمن سياق هذا المشروع عرض الطلاب المميزون من صف الثامن موفيت مشروعَ مسارِ المركبات الكهربائية الذكية، حيث قام الطلاب ببرمجة ناجحة للروبوت للسير على هذا المسار بأسرع وقت ممكن ١٤.٢ ثانية.
أما مجموعة باحثات المستقبل فقد عرضن مشروع التواصل الآمن بين المركبات الكهربائية والمشاة.

عرض طلاب عين ماهل المشاريع بطلاقة وباللغة العبرية امام لجنة التحكيم المختصة في عالم الروبوتيكا وأبدوا عظيم إعجابهم بطلابنا المبدعين.

وقد أثنى مدير المدرسة الشاملة د. جميل حبيب الله على هذه الجهود الجبارة التي بذلها طلابنا... وأشار إلى أن هذا النجاح نابع من إيماننا بقدرات طلابنا فهم كالسبيكة الذهبية تلمع أينما حلَّت، وهذا الانجاز هو محصلة ونتاج التعاون المشترك بين المدرستين الاعدادية والثانوية... وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على الطاقات الكبيرة الموجودة لدى طلابنا والتي ينَمّيها طاقمنا بتوجيههم ودعمهم الدائِمَيْن...ِ

هذا وتوجه مدير المدرسة الاستاذ خالد أبوليل بجزيل الشكر والتقدير لمربية الصف المعلمة المتميزة رلى دراوشة، ومعلمة الروبوتيكا والحاسوب القديرة آية زريقي، وأبدى إعجابه بمجهود طلاب المدرسة وانجازهم قائلا:
" أرفع قبعتي فخرا بإنجاز طلابنا المبدعين فقد باتوا سفراء الحاضر إلى المستقبل، ونحن مستمرون في هذا العطاء والسخاء لدعم طلابنا لتحقيق مزيد من الأهداف والطموحات وترجمة قدراتهم ومواهبهم على أرض الواقع....

كما تقدم نائب مدير المدرسة الاستاذ ساهر حبيب الله ومركز صف الموفيت بالتهنئة والمباركة، قائلا:
” أهنِئ أهالي عين ماهل عامة وطلابنا خاصة بهذا النجاح الباهر، الذي يعكس طاقات طلابنا وقدراتهم المُميزة. عملنا بشكل مُكثّف ودؤوب للتحضير للمُسابقة وها نحن نحصد نتاج تعبنا... إنّه لشعورٌ رائعٌ مُكّلل بالفخر والامتياز. هذا هو عهدنا بطلابنا، وهكذا سيستمر المشوار بإذن الله تعالى”.






















تعليقات الزوار
أضف تعليق

الاسم / الاسم المستعار : *

مكان الاقامة :

عنوان التعليق : *

التعليق الكامل :