- 2019-11-20 21:25:04


"منطقة شعين تزدان بسحر طبيعتها وترتدي ثوب الانسانيّة في لقاء التّعايش العربي اليهودي الّذي جمع طلاب المصرارة الاعدادية مع طلاب مدرسة جفعتا


ها هي مدرسة المصرارة الاعدادية تتفرد وتتألق كعادتها في برامجها المتنوعة والمتميزة وهذه المرّة تربعت على عرش الانسانيّة في لقاء التعايش مع مدرسة جفعتايم...
تزينت ساحات المدرسة بزينة المحبة والتّسامح، وملأت الزينة والبالونات مداخل المدرسة وأروقتها ترحيبا بالضيّوف. فكان رئيس المجلس المحلي السيّد احمد حبيب الله ومدير المدرسة الاستاذ حسين أبو ليل في استقبال الضيوف مرحبين بهم ترحيبا يليق بهم ويعكس أصول الضيافة العربية المهلاوية الحريصة على اكرام الضيف....
دخل طلاب المدرسة اليهودية أبواب المصرارة على وقع اعذب الموسيقى والالحان، وبالتصفيق الحار وتوزيع الحلويات رحب طلابنا من طبقة صفوف الثامنة بهم...
جلس الضيوف على المدرّجات ليستمعوا إلى كلمة مدير المدرسة الترحيبيّة، تلتها كلمة رئيس المجلس المحلي الّتي أكّد من خلالها أهمية التعايش بين الشعوب، وأهمية تذويت قيمة تقبل الآخر المختلف لأنّ ما يجمعنا هو المحبة والانسانيّة فحسب. وكانت لكلمة رئيس مجلس الطلاب عمر ابو ليل وقعها في القلوب حين خاطب ضيوفنا من القلب إلى القلب بكلمات تعكس رؤيتنا المدرسيّة الّتي نسعى من خلالها الى التعاون والتشارك والاحتواء، مرحبا بضيوفنا أجمل ترحيب...


بعد الكلمات الترحيبيّة الّتي جعلت ضيوفنا يشعرون أنّهم أهل البيت، بادرت مركزة اللّغة العبريّة المعلمة المعطاءة والمتألقة على الدّوام وفاء خمايسي أبو ليل الى عدة فعاليات شيّقة وهادفة، تضمّنت فقرات للتّعارف بين طلاب المدرستين...
وأيّ حلّة ازدانت بها منطقة شعين حينما قصدها الطلاب من كلا المدرستين مشيا على الاقدام، لتنتظرهم هناك أجمل الفقرات الابداعيّة، وألذّ الأكلات الشعبيّة وأطيب الحلويات الّتي قام طلاب صفوف الثّامنة ومعلميهم بتحضيرها خصيصا لهذا اليوم...
ولا ننسى المعلومات القيّمة والهادفة الّتي أثرى بها رئيس المجلس المحلي والاستاذ عمر ابو ليل عقول الطّلاب حول قرية عين ماهل ومنطقة شعين...
وكان ختام اللّقاء عرض للدبكة الشّعبيّة وتوزيع الضيوف للهدايا على طلاب المصرارة تعبيرا عن عظيم امتنانهم وتقديرهم متمنين لمدرسة المصرارة المزيد من التألّق والتّميز ومزيدا من اللقاءات التعايشيّة...
بدوره شكر مدير المدرسة الاستاذ حسين ابو ليل رئيس المجلس المحلي السيّد احمد حبيب الله الذي رافق الطلاب منذ بداية البرنامج حتى نهايته، اضافة الى دعمه المعنوي والمادي فكان حريصا على أن تكون الطرقات المؤدية الى شعين نظيفة وآمنة، وزوّد الطلاب بالمياه وتبرّع بأطباق الكنافة والحلويات لجميع الطلاب والمعلمين، كما ورفع أسمى آيات الشكر للمركزة وفاء خمايسي ابو ليل على المبادرة لهذا اللّقاء للسّنة الثانية على التوالي، وجزيل الشكر رفعه للمعلمة المتألقة من مدرسة כנצלנסון גבעתיים ايمان ايهاب حبيب الله وسائر المرافقين والمعلمين على المساعدة في التحضيرات ليخرج اللّقاء بهذا الابداع والتّميز ، كيف لا وقد أصبح الابداع مقرونا باسم مدرستنا وغدا التميّز والتفرّد في برامجنا نهجنا ودأبنا الذي نسعى جاهدين إليه...
ولم يفت مدير مدرستنا أن يشكر الجندي المجهول المعطاء العم أبا وجدي على عطائه منقطع النظير ومساعدته في التحضيرات لبرامج المدرسة المختلفة بما فيها برامج التعايش وغيرها...













































































































تعليقات الزوار
أضف تعليق

الاسم / الاسم المستعار : *

مكان الاقامة :

عنوان التعليق : *

التعليق الكامل :